كلمة الهيئة

 
شهد العراق في السنوات الماضية تغيرات اقتصادية عديدة من أهمها الانفتاح الكبير على الاستثمارات  الداخلية والخارجية مما أسهم في تحولات وتغيرات جذرية في الاقتصاد العراقي وذلك استجابة منه إلى متطلبات النمو المتسارع في وتيرة الاقتصاد العالمي .

 لهذا كان لزاماً على العراق أن يتبنى فكراً اقتصادياً جديداً يسعى من خلاله للحاق بركب الاقتصاد العالمي الذي تخلف عنه لعقود من الزمن وهذا الأمر يتأتى من خلال تشجيع المستثمرين للاستثمار داخل العراق وهذا ما سعت إليه الهيئة إذ استطاعت الهيئة النجاح في استقطاب العديد من المشاريع الاستثمارية وفي كافة المجالات وبالخصوص مشاريع الصناعة النفطية وما يصاحبها من تكنولوجيا وخبرات فنية ومن هنا برزت أهمية المناطق الحرة في دعم الاقتصاد الوطني  ولهذا فان إدارة الهيئة قد حددت من ضمن أولوياتها دراسة سبل الارتقاء بواقع المناطق الحرة العراقية لجعلها في مصاف المناطق الحرة العالمية عن طريق تبني عدة خطوات تسهم في تطور البنية القانونية والإدارية للهيئة بما يخدم الهيئة والمستثمر في آن واحد وهذا ما تتمنى إدارة الهيئة تحقيقه في المرحلة القادمة.